أنا حامل

avatarبقلم:  منار سعدالأربعاء، مارس 11، 2020

 

هناك العديد من المشكلات التي تواجه الأم بعد الولادة وخاصةً إذا كان طفلها الأول، ورغم تعدد هذه المشاكل إلا أن أغلبها له حلول بسيطة ويمكنكِ اجتيازها بسهولة، فقط هدئي من روعك ولا تخافي من التغيرات الجديدة، فهذا أمر طبيعي نتيجة لاختلال الهرمونات والتوتر ومسؤولية رعاية الطفل بالكامل.

وسنعرض لكِ في هذا المقال أهم وأشهر 5 مشكلات تواجه كل أم بعد الولادة والسبيل لحلها.

 

اكتئاب ما بعد الولادة:

تعاني معظم الأمهات الحديثات من «اكتئاب ما بعد الولادة» للطفل والذي يشتمل في العادة على تقلُّبات في المزاج ونوبات من البكاء والقلق وصعوبة في النوم. تبدأ حالات الكآبة النفاسية خلال يومين أو ثلاثة بعد الولادة، وقد تستمر لمدة أسبوعين.

الحل:

ولا يعد اكتئاب ما بعد الولادة خللًا أو ضعفًا في الشخصية. في بعض الأحيان تكون ببساطة من مضاعفات الولادة. إذا كنت تعانين من اكتئاب ما بعد الولادة، فيمكنك التوجه للعلاج السريع لمساعدتك على التغلب على الأعراض ومساعدتك على الارتباط بطفلك.

 

جنس ما بعد الولادة:

سواء كانت الولادة طبيعية أو بعملية قيصرية، فسوف يحتاج جسمك إلى وقت للشفاء. فاحرصي على تجنب ممارسة الجماع حتى تسمح طبيبتكِ بذلك، ويكون ذلك في كثير من الأحيان بعد فترة حوالي أربعين يوما من الولادة، فهذه الفترة كافية للسماح بانغلاق عنق الرحم، وليتوقف نزيف ما بعد الولادة، وتلتئم أي تمزقات أو تهتكات تم إصلاحها.
كما أن بعض النساء يشعرن بالاستعداد لاستئناف جماع الزوج في غضون بضعة أسابيع من الولادة، بينما يحتاج البعض الآخر لعدة أشهر؛ أو حتى لفترة أطول.
ويمكن لبعض العوامل مثل التعب والضغط النفسي والخوف من الألم مجتمعة أن تؤثر سلبًا على رغبتك الجنسية.

الحل:

ورغم أن كل هذا طبيعي للغاية إلا أنه يمكنكِ التغلب على هذه المشكلة باستغلال وقت نوم طفلك، والاهتمام والحديث عن عاطفتك لزوجك والحديث معه عن كل ما تشعرين بيه نفسيًا وجنسيًا.

 

صعوبة التبول بعد الولادة:

نتيجة غرز الولادة في المنطقة الحساسة، فإن المرأة قد تشعر ببعض الالام أثناء التبول خلال المرات الأولى، كما أن مرحلة المخاض والولادة قد يؤديان إلى حدوث بعض التورمات التي تسبب صعوبة التبول.

وفي حالة الولادة القيصرية فإن التبول أيضًا يُعد من المشكلات المهمة حيث أن وضع الجلوس في الحمام قد يؤلم الأم بسبب جرح أسفل بطنها وأيضًا قد يسبب مكان القسطرة بعض الآلام أثناء التبول.

الحل:

لحسن الحظ أن هذه المشكلة لا تستمر طويلًا، فاستخدام الماء الدافئ تسليطه على منطقة التبول، فهذا سيحفز على نزول البول سريعاً ويقلل من حرقان البول بسبب الغرز، وكلما مرّ الوقت كلما التئمت الجروح والمشاكل الصحية التي تسبب صعوبة التبول.

 

النفور من الزوج:

العديد من الأمهات الجدد اللاتي افترضن أن الطفل الجديد سيعيد الوهج للحياة الزوجية قد صدمن بعدم تقبل ازواجهن أو عدم الرغبة بالتقرب إليهم، و قد تحدث المشاكل في جميع العلاقات الزوجية وخاصة للأمهات الجدد لان الأم قد تشعر أن زوجها لا يفهم مدى صعوبة رعاية الطفل طوال اليوم إضافة إلى تحمل معظم الأعمال المنزلية، وسيشعر الرجال بمزيد من الضغوط التي من شأنها أن تؤثر على علاقتكما الزوجية.

الحل:

هذا أمر طبيعي جدًا بسبب اختلاف الهرمونات التي قد تحصل بعد الولادة، ولكن من خلال التفاهم والحديث بصراحة ستتخطيان هذه المشكلة.

 

قلة واضطراب نوم الأم:

وهذا يحدث ما جميع الأمهات بلا استثناء، حيث وُجد في حياتها مخلوق صغير لا حول له ولا قوة ويعتمد كليًا على الأم في الطعام والنوم والإخراج وكل متطلبات الحياة الأساسية والثانوية، بالإضافة إلى بقية مسؤوليات الأم المنزلية ورعاية علاقتها بزوجها.

وقد تصل الأم في كثير من الأحيان إلى البكاء والانهيار من فرط التوتر والمشقة.

الحل:

قبل أن تصلي إلى هذه الحالة عزيزتي الأم عليكِ الاستعانة بمن حولك وطلب المساعدة على الفور حتى تنالي قِسطًا من الراحة يُمكّنك من ممارسة مسؤولياتك مرة أخرى حتى تعتادي عليها وينتظم نوم طفلك كلما مرت الأيام.

ونذكركِ دائمًا عزيزتي الأم عند حدوث أي مشكلة صحية أو نفسية عليك استشارة الطبيب المختص على الفور قبل أن تتفاقم ويصعب علاجها أو تطول مدته، عافاكِ الله من كل سوء.

 

 

المصادر:

webteb.com

mayoclinic.org

webteb.com

sehatok.com

 

كلمات دلالية

تعرفى أكثر على الكاتب

avatar

منار سعد

ما هو تعليقك على المقال.. شاركينا رأيك

لا يوجد تعليقات حاليا اضف تعليقك

للتعليق في خاتة التعليقات في الموقع يجب أن تكوني مشتركة سجلي دخولك. من هنا أو انشئي حساب جديد إذا لم يكن لديك حساب

تواصلي معنا