أنا حامل

avatarبقلم:  هاجر عبد الحافظالإثنين، أكتوبر 5، 2015
 الطفل في عامه الثاني

 

قد تخشي بعض الأمهات من تطور الطفل في عامه الثاني لأنه مليء بالتطورات، وتشعر بعض الأمهات بأنها ستفتقد مولودها الجديد الذي اعتادت عليه وأحبته، ولكن كل مرحلة لها سحرها الخاص بها وستعرفين ذلك مع مرور الأيام ومع رؤيتك لطفلك الدارج ينمو يومًا بعد يوم، إليك الآن بعض الأشياء الرائعة التي ستجدينها في طفلك الدارج.

 

1. الصراحة المطلقة:

يتمتع طفلك الدارج بصراحة مطلقة، فهو لا يتردد بإخبارك بما يجول بخاطره أو بما يشعر تجاه أي شيء، كذلك لا يتردد في إخبار من حولك بما يشعر به، قد يكون الأمر حرجًا في كثير من الأحيان ولكنه من أكثر الأشياء التي تجعل طفلك الدارج رائعًا.

 

2.النشاط ومرح:

يجب أن تعلمي أن طفلك الدارج لديه إحدى الاختيارين، إما نائم أو في كامل نشاطه حتى ينام مرة أخرى، فستقضين وقتك بالجري وملاحقة أكثر المخلوقات نشاطًا ومرحًا وحبًا إلي قلبك.

 

3.يتمتع بالجرأة:

قد تعتقد بعض الأمهات أنها ستكون الآمر والناهي في حياة طفلها، ولكن ما لا تعرفه أن الطفل الدارج يتمتع بجرأة الكافية للرد عليك والرفض والتذمر والغضب في كثير من الأحيان.

 

4.تعبيرات الوجه:

يبدأ طفلك في محاكاة تعبيرات والوجه وتقليدها، فيجب أن تكوني على استعداد لمحاكاته لتعبيرات وجهك التي تعطينه إياها أمام الآخرين في المواقف المختلفة فكوني حذرة.


5.نصائح بديهية:

يبدأ طفلك بإعطائك النصائح وتزويدك بالمعلومات البديهية والتي تكون بلا أي أهمية عادة، ولكن حاولي أن تستمعي له وتندهشي من معلوماته العظيمة.

 

6.حب الاستقلال:

يحب طفلك الدارج قدرته على فعل بعض الأشياء ويحاول جاهدًا أن يشعر باستقلاله في كثير من الأمور مما يعطيك الوقت الكافي للاسترخاء وتركه يمارس استقلاله.

 

7.الحماس الدائم:

يشعر طفلك الدارج بالحماس الدائم طوال الوقت لمعظم الأشياء مما يجعلك مع الوقت شخصًا متحمسًا بطبعه.

 

8.التعبير عن الحب:

لم يعد التعبير عن الحب من جانبك فقط، فطفلك الآن قادر على مبادلتك الحب والتعبير عنه، فكوني متأكدة انك ستشعرين بالسعادة ذاتها في كل مرة يخبرك بها عن حبه حتى عند اعتيادك للأمر.

 

9.جاسوسك الصغير:

يكاد يكون هذا من أهم ما يميز طفلك الدارج، فيكون طفلك عين لك وأذن أثناء عدم وجودك، ويمكنك معرفة كل ما يحدث فقط ببعض الأسئلة البريئة، ولكن كوني حذرة فالأطفال يمكن أن يكونوا بمثابة عميل مزدوج.

 

10.النظرات المذنبة:

لم يتقن طفلك فن إخفاء تعبيرات الوجه بعد، فبمجرد رؤية نظراته المذنبة ما عليك سوي اكتشاف الجريمة الجديدة.

 

11.الضحك:

يحمل طفلك دائمًا ذخيرة من الضحكات المختلفة، فطفلك الدارج دائم الضحك مما يجعل حياتك مليئة بالضحك والسعادة المتواصلة.

 

12.خيال الأطفال:

يتمتع طفلك الدارج بالخيال الواسع العميق، وستجدين نفسك تجلسين في هدوء تتعجبين من خيال طفلك وتشاهديه أثناء لعبه أو تكتشفين ذلك من خلال حديثه معك.

 

13.لمحات مستقبلية:

يحمل طفلك الدارج لمحات من المستقبل، فيمكنك تخيل طباعه وشخصيته وبما سيكون عليه مستقبلًا عند مشاهدتك له أثناء لعبه وحديثه المتصل.

 

14.تكوين الصداقات:

يبدأ طفلك الدارج بتكوين الصداقات خارج العائلة ويسعد برؤية الأشخاص والأطفال الآخرين واللعب معهم ويتطلع لمشاركة غيره اللعب.

 

15.الحنان والاهتمام:

يبدأ طفلك الصغير في النضج ويفهم ما يحدث حوله ويدرك المشاعر المختلفة، ويتميز الأطفال في هذا العمر بالحنان والطيبة، فيقوم بتقديم المساعدة إن استطاع، وأيضًا قد يقوم بمواساتك واحتضانك إذ وجدك حزينة.

 

16.شخصية مستقلة:

يبدأ طفلك في تكوين شخصية مستقلة والتمسك بما يريد، قد يكون الأمر محرجًا في الكثير من الأحيان خاصة أمام الآخرين، ولكن ها هو طفلك الصغير يبدأ في تكوين شخصيته المستقلة وتصبح له إرادة ورغبة في تقرير ما يخصه وهو شيء رائع.

 

17.الفوضى:

يحب طفلك الدارج الفوضى، فالفوضى أحدى أهم مسببات المرح بالنسبة للأطفال، ودائمًا يسعون للفوضى فهم لا يهتمون بمظهرهم ولا بما يحيط بهم فقط المرح، لذلك ما عليك سوى تقبل الأمر.

 

18.التعلم الدائم:

يكون طفلك الدارج يقظ في معظم الأحوال، ويقوم بالتعلم وتخزين المعلومات عن العالم الخارجي دون أن تشعري بذلك ولكنه في حالة تعلم مستمر دون انقطاع حتى أثناء فترات اللعب.

 

19.التطور المستمر:

يمتاز الأطفال في هذه المرحلة بالتطور المستمر، فكل يوم يتعلم طفلك كلمة جديدة أو حركة مختلفة مما يجعلهم دائمي التغير والتطور أمام عينيك.

 

20.ينام في الليل:

من أكثر ما يميز طفلك الدارج أنه ينام، فبعد يوم طويل من الجري والضحك واللعب والفوضى، ينام طفلك أخيرًا عدد كبير من الساعات المتواصلة ليستعد ليومٍ جديد من المرح.

 

تعرفى أكثر على الكاتب

avatar

هاجر عبد الحافظ

محررة تحت التدريب في موقع أنا حامل، تدرس الإعلام في جامعة القاهرة. تعشق كل ما هو مبهج وملون ومبتكر

ما هو تعليقك على المقال.. شاركينا رأيك

لا يوجد تعليقات حاليا اضف تعليقك

للتعليق في خاتة التعليقات في الموقع يجب أن تكوني مشتركة سجلي دخولك. من هنا أو انشئي حساب جديد إذا لم يكن لديك حساب

تواصلي معنا