أنا حامل

avatarبقلم:  منار سعدالثلاثاء، مارس 10، 2020

 

الرضاعة الطبيعية من أهم الأمور التي تفكر بها الحامل قبل الولادة وبعدها، وعندما تفيق الأم من الولادة سواءًا كانت طبيعية أو قيصرية فإن صوت بكاء مولودها يحفزها لتجربة الرضاعة الطبيعية فورًا، وبسبب ضعف قواها بعد الولادة والقدرة الضعيفة للطفل على الرضاعة وإمساك الثدي تفضل بعض الأمهات اللجوء لإطاعم طفلها بالجلوكوز حتى يشعر بالشبع ويتوقف عن البكاء سريعًا.

 

وقد يواجه بعض الأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية صعوبة في الإمساك بالثدي أو قد يشعروا بالنعاس بعد الولادة. يتم إعطاء ماء الجلوكوز في بعض الأحيان لمنع نقص السكر في الدم حتى يرضع الطفل الرضاعة الطبيعية. وفقًا لـ Le Leche League International ، فإن إعطاء ماء الجلوكوز للرضع أثناء تعلم الإرضاع من الثدي أمر غير محبذ إطلاقًا فماء الجلوكوز يرفع مستويات الجلوكوز في الدم ، مما قد يمنع الرضيع من الرضاعة الطبيعية لأنه يشعر بالرضا والشبع.

 

وفي كثير من المستشفيات يُعطى الجلوكوز لحديثي الولادة من باب الروتين، وتقول الدكتورة رانيا حسني توميرك في كتابها عن الرضاعة الطبيعية، أن الجلوكوز لا يُعطى لحديثي الولادة إلا لأسباب طبية لأن الساعات الأولى من الولادة شديدة الحساسية وكل ما يكتسبه الطفل فيها من الصعب جدًا تغييره فيما بعد، ويمكن استخدام أسلوب ملامسة بشرة الأم والطفل ثم إرضاع الطفل طبيعيًا خلال الساعة الأولى والثانية بعد الولادة، فهذا ممكن يضمن رضاعة طبيعية ناجحة لمدة سنتين من عمر الطفل.

 

ونذكركِ عزيزتي الأم المرضع في حالة مواجهتك لأي مشكلات أثناء الرضاعة الطبيعية عليكِ التوجه فورًا لأحد استشاريي الرضاعة الطبيعية لمساعدتك وطفلك.

 

 

المصادر:

caringforkids.cps.ca

hellomotherhood.com

 

 

تعرفى أكثر على الكاتب

avatar

منار سعد

صانعة محتوى على موقع راحة بالي، أم و كاتبة مقالات رأي، مهتمة بالأدب العربي، منهج المنتسوري، والطفولة والأمومة.

ما هو تعليقك على المقال.. شاركينا رأيك

لا يوجد تعليقات حاليا اضف تعليقك

للتعليق في خاتة التعليقات في الموقع يجب أن تكوني مشتركة سجلي دخولك. من هنا أو انشئي حساب جديد إذا لم يكن لديك حساب

تواصلي معنا