أنا حامل

Avatarبقلم:  آلاء محمدالثلاثاء، أكتوبر 13، 2020

 

إن اكتشاف إصابة المرأة بسرطان الثدي أثناء الحمل أمر مزعج للغاية وقد يشكل هاجسًا كبيرًا بالنسبة للنساء اللواتي يفكرن في الحمل فالإصابة
بالمرض في أثناء فترة الحمل من أشد الابتلاءات التي تثير في النفس الخوف والحزن والغضب أحيانا.

الخبر الجيد أنه من النادر حدوث سرطان الثدي أثناء الحمل. تظهر الأبحاث أن سرطان الثدي يتم الإبلاغ عنه في 1 من كل 3000 حالة حمل. تتراوح أعمار معظم النساء بين 32 و 38 عامًا عند التشخيص، معظمهن قادرات على الاستمرار في الحمل.

 

10 علامات و أعراض سرطان الثدي لاكتشافه مبكرًا

 

كيف يؤثر هذا على الجنين وسير العلاج ؟

  • إن تشخيص سرطان الثدي وعلاجه معقد بسبب الحمل. الهدف هو علاج السرطان ، إن أمكن ، أو منعه من الانتشار مع حماية صحة الطفل أيضًا.
  • سيحتاج فريق رعاية مرضى السرطان وطبيب التوليد إلى التنسيق لتقديم أفضل رعاية للأم ولطفلها ولا توجد حالات معروفة من مصدر موثوق لسرطان الثدي الذي ينتشر إلى الجنين ،على الرغم من وجود حالات تم اكتشافه فيها في المشيمة.
  • وهناك دراسة طبية منشورة تعقبت الأطفال الذين تعرضوا للعلاج الكيميائي في الرحم لأكثر من 18 عامًا ، ولم يتم العثور على أي منهم مصابًا بالسرطان أو أي تشوهات خطيرة أخرى ولكن قد يتم تأخير بعض العلاجات إلى ما بعد ولادة الطفل.

 

كيف يتم العلاج ؟

للخروج بخطة علاج للمرأة الحامل ينظر الأطباء للكثير من الاعتبارات :

  1. عدد وحجم الأورام .
  2. درجة الورم ، والتي تشير إلى مدى سرعة نمو وانتشار السرطان
  3. النوع المحدد من سرطان الثدي
  4. إلى أي مدى وصلت الأم في حملها .
  5. صحتها العامة
  6. تفضيلاتها الشخصية .

 

 سرطان الثدي وسبل النجاة

 

خيارات العلاج :

 

  • الجراحة:

إن العلاج الأول لسرطان الثدي هو الجراحة ، حتى لو كانت المرأة حاملًا. قد يعني هذا إجراء جراحة محافظة للثدي ( استئصال الكتلة الورمية ) أو استئصال الثدي مع إزالة العقدة الليمفاوية. تعتبر جراحة الثدي لسرطان الثدي في مراحله المبكرة آمنة أثناء الحمل ، على الرغم من احتمال وجود تخدير عام يحمل بعض للطفل.

  • العلاج الكيميائي:

لا يُعطى العلاج الكيميائي بشكل عام خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل ، عندما تتطور الأعضاء الداخلية للطفل. تشير الدراسات إلى أنه من الأكثر أمانًا استخدام بعض الأدوية الكيماوية خلال الثلث الثاني والثالث من الحمل ، ولكن لا يتم إعطاؤها عادةً في الأسابيع الثلاثة الأخيرة من الحمل. قد يعتمد استخدام العلاج الكيميائي على النوع المحدد لسرطان الثدي لدى المرأة ومدى شدته. في بعض الحالات ، يكون الانتظار حتى بعد الولادة خيارًا.

  • الإشعاع:

هناك عدة مخاطر لاستخادم الإشعاع أثناء الحمل منها :

  1. الإجهاض
  2. نمو الجنين البطيء
  3. العيوب خلقية

لهذا السبب ، عادة ما يتأخر العلاج الإشعاعي إلى ما بعد ولادة الطفل.

  • الهرمونات والعلاجات المستهدفة:

لا تعتبر العلاجات الهرمونية والعلاجات المستهدفة آمنة للاستخدام أثناء الحمل.

 

تمنياتنا بالشفاء والعافية لكل الأمهات ومحاربات السرطان في العالم.

 

المصادر:

nationalbreastcancer.org

healthline.com

cancerresearshuk.org

 

 

 

 

تعرفى أكثر على الكاتب

Avatar

آلاء محمد

آلاء محمد .. كاتبة ومدونة مصرية .. مهتمة بالمرأة والتربية والمطبخ القديم والمعاصر

ما هو تعليقك على المقال.. شاركينا رأيك

لا يوجد تعليقات حاليا اضف تعليقك

للتعليق في خاتة التعليقات في الموقع يجب أن تكوني مشتركة سجلي دخولك. من هنا أو انشئي حساب جديد إذا لم يكن لديك حساب

تواصلي معنا