أنا حامل

Avatarبقلم:  منار سعدالخميس، يوليو 16، 2020

 

تعد الولادة من أكبر التغيرات التي تحدث لجسم المرأة، ولا يقتصر التغير على شكل الجسد فقط، بل الهرمونات أيضًا والحالة النفسية والعصبية، ومن أبرز التحديات التي تواجه السيدة بعد ولادتها هو اكتئاب ما بعد الولادة، ورغم أن انقضاء متاعب الحمل وفرحة قدوم المولود الجديد قد تطغى على المرأة في الأيام الأولى من الولادة، إلا أن مشاعر الاكتئاب قد تتسلل إليها وتختلف شدة الاكتئاب من حالة لأخرى، فمنها من يمر بسلام وبقليل من الدعم، ومنها من يحتاج إلى تدخل طبي فوري خشية إلحاق الأذى بنفسها أو بجنينها.

وفي هذا المقال سنوجه لكِ عزيزي الزوج بعض النصائح التي تساعدك في التعامل مع زوجتك أثناء اكتئاب ما بعد الولادة:

 

  • انصت لها: قد تصاب المرأة ببعض التهيؤات والهواجس أو المشاعر الغريبة التي لا تستطيع البوح بها لأي أحد لأنها تتوقع التسفيه أو اتهامها “بالدلع” فتفضل كتمان ما بداخلها مما يؤدي إلى تفاقم الاكتئاب وتغوله في نفسها أكثر، لذلك ألح عليها في السؤال عما تشعر به وانصت لها مهما كان كلامها غريبًا، فاستماعك سيكون امانًا كبيرًا لها.
  • حاول مساعدتها: فالأم الجديدة تكون مثقلة برعاية وليدها والاهتمام بشؤون المنزل واستقبال المهنئين، لذلك يمكنك المساعدة في الكثير من التفاصيل اليومية، حاول أن تأخذ طفلكما بعيدا عنها واطلب منها النوم بعمق حتى تستعيد طاقتها مرة أخرى.
  • عبّر لها عن مشاعرك: وأظهر لها اهتمامك وقلقك عليها بلطف، عبّر عن حبك بالكلام والهدايا والورود الحمراء وتوفير الوقت الهادئ لها.
  • ادعمها: تصاب المرأة بالحيرة تجاه الكثير من القرارات كنوع رضاعة الرضيع، ومكان نومه وغيرها من القرارات، فابحث معها برفق عن الأفضل وساعدها في اتخذا القرار.
  • لا تُفشِ سرها: لا تحكي مع أقاربك أو أقاربها عما تمر به زوجتك من تغيرات لأنها إذا علمت بذلك ستسوء حالتها حتمًا، فقط حاول إبعاد عنها أي أذى أو مضايقات خارجية دون أن تتحدث عن حالتها.
  • اصطحبها للطبيب: إذا مرّ أكثر من إسبوعين دون تحسن في أعراض الاكتئاب اصطحبها للطبيب دون هلع وساعدها في وصف حالتها للطبيب وتابع معها الوصفة الطبية اذا كتبها لها طبيبها.

 

وتذكر دائمًا عزيزي الزوج أنك الملاذ الآمن الأول لزوجتك فلا تجعلها تشعر بالغربة رغم صُحبتك

ويمكنك معرفة كل شيء عن ذهان ما بعد الولادة من هنا

 

المصادر:

rcpsych.ac.uk

mayoclinic.org

 

 

تعرفى أكثر على الكاتب

Avatar

منار سعد

صانعة محتوى على موقع راحة بالي، أم و كاتبة مقالات رأي، مهتمة بالأدب العربي، منهج المنتسوري، والطفولة والأمومة.

ما هو تعليقك على المقال.. شاركينا رأيك

لا يوجد تعليقات حاليا اضف تعليقك

للتعليق في خاتة التعليقات في الموقع يجب أن تكوني مشتركة سجلي دخولك. من هنا أو انشئي حساب جديد إذا لم يكن لديك حساب

تواصلي معنا