أنا حامل

avatarبقلم:  أسماء صلاحالخميس، ديسمبر 10، 2015

 

الفطام

 

كما قال الحديث الشريف: “تعس عبد أدرك والديه ولم يدخلاه الجنة”،  كذلك يرى العلم أن “تعست أم لديها طفل وتتمكن من إرضاعه ولم تفعل”.

 

فالرضاعة ليست فقط لإمداد الطفل بلبن الأم لكنها فترة عطاء وحب وحنان من الأم لطفلها لذلك، فإن أصعب فطام هو الذى يأتى بعد فترة رضاعة مثمرة وجيدة، أما الرضاعة التى لم تكن الأم تهتم فيها بالطفل فيكون الفطام بعدها سهلاً.

 

فالرضاعة هى فضل من الله على الأم وطفلها وتشكل رابطة قوية فيما بينهما عند الفطام يمكن تشبيه الأمر بانفصال زوجين متحابين ينفصلان ويعيشان معًا كأصدقاء، ويجد الطفل أن من كانت تحبه تبتعد الآن عنه وهى أول صدمة نفسية فى حياة الطفل فما يسمى بصدمة الفطام وهى فترة صعبة على الأم والطفل ويجب الإعداد جيدًا لهذه الفترة حتى لا نؤذى الطفل  نفسيًا.

 

  • يفضل التدرج فى الفطام بتحديد مواعيد للأكل والرضاعة.
  • يبدى الطفل خلال فترة الفطام غضباً شديداً وإنزعاجاً، وقد يصل الأمر إلى انتقام من الاخرين وغضب من الأم كأنه يعاتبها.
  • من الأفعال الخاطئة فى فترة الفطام: وضع مادة مرة على الصدر أو ترك الطفل مع أبيه لمدة 3 أيام.
  • يجب على الأم أن تكون حازمة ومحددة خلال فترة الفطام لمصلحة الطفل.

 

 المصدر

 

 

تعرفى أكثر على الكاتب

avatar

أسماء صلاح

حاصلة علي بكالوريوس علوم صيدلاني ودبلوم للصيدلة الاكلينيكية، مراجع للأبحاث الاكلينيكية بالهيئة القومية للبحوث والرقابة على المستحضرات الحيوية، عملت بالإشراف على تحضير المحاليل الوريدية والعلاج الكيماوي بمستشفى السلام الدولي، أم لزياد (ثلاثة أعوام) وعمر (عام) تقدس تربية الأبناء ورعاية البيت، وتدخر لهم كل جهد، ولكن هذا لا ينسيها حبها للبحث والإطلاع والقراءة.

ما هو تعليقك على المقال.. شاركينا رأيك

لا يوجد تعليقات حاليا اضف تعليقك

للتعليق في خاتة التعليقات في الموقع يجب أن تكوني مشتركة سجلي دخولك. من هنا أو انشئي حساب جديد إذا لم يكن لديك حساب

تواصلي معنا