أنا حامل

Avatarبقلم:  منار سعدالجمعة، مارس 6، 2020

بالنسبة للعديد من الحوامل فإن تغير حجم الثدي يبدأ من الإسبوع الـ 16، حيث يبدأ الثدي في الاستعداد لإنتاج حليب الرضاعة الطبيعية، وتبدأ حمالة الصدر العادية في الضغط على الثديين مما يسبب ألمًا واضحًا في الصدر فضلًا عن عد تناسق شكل الملابس بسبب حمالة الصدر غير المناسبة، بعض الحوامل يشترين مقاسًا أكبر من حمالة الصدر العادية ولكن هذا لن يُجدي نفعًا وخاصةً في شهور الحمل الأخيرة.

 

في هذا المقال سنوضح لكِ كيف تختاري حمالة الصدر المناسبة خلال الحمل

 

من المعروف أن حمالات الصدر الخاصة بفترة الحمل والرضاعة الطبيعية أغلى سعرًا من حمالات الصدر العادية، وارتفاع السعر ليس صدفة بل لإن هناك العديد من الخبراء والمصممين وراء توفير سبل الراحة للحامل في موديل حمالة الصدر، لذا يمكنك شراء عدد قليل من حمالات الصدر في النصف الأول من الحمل، ثم تغيري المقاس في النصف الثاني من الحمل، ومن الممكن أن تكون حمالات الصدر للنصف الثاني من الحمل تجمع بين حمالات الصدر للحمل ولفترة الرضاعة الطبيعية.

 

مقاس حمالة الصدر:

هناك مقياسان لحمالة الصدر، الأول مقاس دوران الصدر، والثاني مقاس حجم الثدي نفسه.

وطريقة القياس كالتالي:

 

كيف أعرف أن حمالة الصدر مناسبة لي؟

 

الدعم:

ابحثي عن الأشرطة العريضة والجوانب المقواة، والخامة التي تساعد على شد الصدر وعدم إظهاره مترهلاً.

التغطية:

من الأفضل أن تحصلي على أكبر قدر ممكن من النسيج على ثدييك، هذا سيساعدك على الشعور بالراحة إذ أصبح ثدييك أكثر حساسية.

قابلية الضبط:

سوف تسمح لك أربعة أوضاع ربط على الأقل بالاستفادة أكبر وقت ممكن من حمالة الصدر.

الراحة:

ابحثي عن حمالات الصدر القطنية، لأن الحمل يرفع درجة حرارة جسمك، لذلك ستقلل حمالة الصدرالقطن من التهيج وتتيح لبشرتك التنفس.

 

نصائح عامة

  • حاولي تجنب حمالات الصدر المقواة بسلك سفلي أو جانبي صلب لأن ذلك من الممكن أن يتسبب في انسداد القنوات اللبنية، وإذا كنتِ تعودتِ على ارتداء تلك النوعية في الأيام العادية، فيمكنك البحث عن حمالت صدر للحمل بدعم بلاستيكي مرن وآمن.
  • حاولي الاستعانة بالبائعات المتواجدات في قسم حمالات الصدر فلديهن الخبرة الكافية لإخبارك بما يناسبك.
  • إذا كنتِ تعانين من ألم شديد في الصدر رغم اختيارك لحمالات صدر مناسبة، فعليكِ استشارة طبيبك على الفور.

 

المصادر:
parents.com

babycentre.co.uk

 

تعرفى أكثر على الكاتب

Avatar

منار سعد

صانعة محتوى على موقع راحة بالي، أم و كاتبة مقالات رأي، مهتمة بالأدب العربي، منهج المنتسوري، والطفولة والأمومة.

ما هو تعليقك على المقال.. شاركينا رأيك

لا يوجد تعليقات حاليا اضف تعليقك

للتعليق في خاتة التعليقات في الموقع يجب أن تكوني مشتركة سجلي دخولك. من هنا أو انشئي حساب جديد إذا لم يكن لديك حساب

تواصلي معنا