أنا حامل

avatarبقلم:  هاجر عبد الحافظالإثنين، يونيو 8، 2015

عرائس الاطفال

 

ترغب معظم الأمهات في شراء أجمل العرائس لأطفالها، وقد كانت لكل أم بالفعل تجربتها مع العرائس في طفولتها، ويمكننا القول أنه لا توجد فتاة لم تقضي أيامها باللعب مع العرائس وإطلاق الأسماء على كل منهم وتغيير ملابسهم وتكوين منازل لهم ومشاركتهم حياة كاملة، وبالطبع فكل هذه التجارب تؤثر على الأطفال وعلى طريقة تفكيرهم وإدراكهم للواقع حولهم.

 

وقد نكون لاحظنا مؤخراً تطور صناعة العرائس بشكل كبير، وخاصة تطور ملابسهم المختلفة وألوان شعورهم الرائعة ووجوههم الجميلة المختلفة، فنحن نرى ذلك ونستحسنه ولكن كيف يكون تأثير تلك الوجوه الجميلة على إدراك طفلتك؟

 

تلك العرائس تشكل فكرة طفلتك عن الشكل النموذجي للفتاة وتُكون فكرة الجمال في ذهنها، أيضاً تحدث مقارنات داخل طفلتك بين مظهرها والمظهر المثالي الذي تراه مما يؤثر على ثقتها بنفسها وبمظهرها، فليس من الجيد أن يربط أطفالنا الجمال والمظهر المثالي بالعرائس التي تمتلئ وجوههم بمساحيق التجميل المبالغ فيها، ولا من الجيد أن يرتبط أطفالنا بهذه العرائس التي لا تشبههم.

 

إيماناً بذلك ورغبة منها بحماية طفلتها قامت فنانة أسترالية تدعي سونيا سين بشراء عدد من العرائس وقامت بمسح وجوههم بمزيل طلاء الأظافر ورسم وجوهاً بسيطة وواقعية لا تحتوي على مساحيق التجميل، وتصفيف شعورهم كالفتيات العادية، وقامت والدتها بصنع ملابس للعرائس تحاكي الملابس المعتادة، ولم يكن الهدف من فكرتها هذه أي شهرة ولكن هذا ما حدث بعد أن انتشرت عرائسها وتلقت الإعجاب وتلقت الطلبات من العديد من الناس الذين آمنوا بفكرتها، ولم تنال العرائس إعجاب الأباء فقط بل نالت إعجاب الأطفال أيضاً الذين أحسوا التقارب والتشابه بين مظهرهم ومظاهر العرائس الجديدة.

 

أنت أيضاً حاولي شراء عرائس أكثر واقعية وأقل تجملاً ومبالغة لطفلتك.

شاهدي الآن بعض من صور هذه العرائس وفيديو يوضح قصة هذه الفنانة الرائعة، هل ستجربين الفكرة مع عروسة أبنتك؟

 

عرائس الاطفال
عرائس الاطفال
عرائس الاطفال
عرائس الاطفال
عرائس الاطفال
عرائس الاطفال

 

شاهدي الفيديو:

 

 

المصدر

 

موضوعات ذات علاقة:

دبدوب طفلك ليس للعب فقط

هل الألعاب المحشوة تسبب حساسية الصدر؟

حكاية قبل النوم وفوائد لا تنتهي

 

تعرفى أكثر على الكاتب

avatar

هاجر عبد الحافظ

محررة تحت التدريب في موقع أنا حامل، تدرس الإعلام في جامعة القاهرة. تعشق كل ما هو مبهج وملون ومبتكر

ما هو تعليقك على المقال.. شاركينا رأيك

لا يوجد تعليقات حاليا اضف تعليقك

للتعليق في خاتة التعليقات في الموقع يجب أن تكوني مشتركة سجلي دخولك. من هنا أو انشئي حساب جديد إذا لم يكن لديك حساب

تواصلي معنا