أنا حامل

avatarبقلم:  منار سعدالأحد، ديسمبر 15، 2019

 

مولود وفي فمه ملعقة من ذهب، هذا المثل الذي يُقال كناية عن الرفاهية والدلال لم يعد مَجازًا بل أصبح حقيقة تُمسك باليدين، ولكن مع استبدال زجاجة الرضاعة واللهاية بالملعقة، وزيادة الألماس على الذهب.

تجتهد جميع الأمهات في البحث لأطفالهن على أفضل أنواع الببرونات واللهايات بحيث تكون مصنوعة من البلاستيك الصحي أو الزجاج المناسب ويساعد تصميمها الطفل على الرضاعة براحة دون أن تسبب له المغص أو أعراض جانبية سيئة على اللثة والأسنان فيما بعد، وتعتبر هذه الموديلات مُكلفة ماديًا ورغم ذلك فإن الأم تعتبرها من أولوياتها التي لا تستغنى عنها مهما كان السعر باهظًا.

ولكن في عالم موازٍ تبتاع بعض الأمهات ببرونات ولهايات مرصعة بالذهب النقي والألماس الخالص بتصاميم مبهرة وبأسعار غير متخيلة، وسنعرض لكِ الآن عزيزتي الأم بعض هذه المنتجات لتشاركينا الحلم والخيال:

 

تعتبر العلامة التجارية Suommo من أهم العلامات التي اهتمت بصنع هذا الترف للأطفال وصنّعت أغلى زجاجة رضاعة في العالم من الذهب الأبيض والألماس والتي تصل قيمتها إلى حوالي 250000$ (سعة الـ 200 مللي) وتتميز بلون وردي رائع النقاء وتصميمها مستوحى من الدمى الروسية، وتوفرها الشركة بخمسة أحجام حيث تناسب الطفل في مراحل مختلفة من عمره

 

 

ولأن اللهاية ملحق أساسي للببرونة صنعت نفس العلامة التجارية أغلى لهاية (تتينة) في العالم بقيمة 2.5 مليون دولار أمريكي، تتشكل هذه اللهاية المصنوعة يدويًا من الذهب عيار 18 قيراطًا المرصع بالماس ، ويتحول إلى قلادة أو دبوس طوق عندما لا يمتصه الطفل. مصمم ليكون أول جوهرة للرضيع.

 

وعُرض في معرض ABC Kids Expo لهاية مكونة من 18 قيراط من الذهب والماس ويقال أنها أغلى لهاية في العالم حيث أنها مصنوعة من الذهب الأبيض ومرصعة بـ 278 ماسة يبلغ مجموعها 3 قيراط. يحتوي مصاصة الألماس هذه على حلمة سيليكون أصلية ومقبض متحرك حتى لا  تختلف عن اللهاية الحقيقية. يمكن تخصيص لهاية المجوهرات بألوان مختلفة من الماس ووفقًا للعميل ، يمكن نقشها باسم الطفل أو الأحرف الأولى أو تاريخ الميلاد.

 

وتُباع في محلات الذهب وأسواق الصاغة العربية أيضًا ببرونات ولهايات مصنوعة من الذهب ومرصعة بالمجوهرات ويقبل الأثرياء على شرائها بشكل متزايد.

 

المصادر:

pursuitist.com

dotwnews.com

generalvalentine.com

businesswire.com

 

كلمات دلالية

تعرفى أكثر على الكاتب

avatar

منار سعد

ما هو تعليقك على المقال.. شاركينا رأيك

لا يوجد تعليقات حاليا اضف تعليقك

للتعليق في خاتة التعليقات في الموقع يجب أن تكوني مشتركة سجلي دخولك. من هنا أو انشئي حساب جديد إذا لم يكن لديك حساب

تواصلي معنا