أنا حامل

avatarبقلم:  منار سعدالخميس، فبراير 6، 2020

على الرغم من أن الإمساك عند الأطفال الرضع شائعًا منذ الشهر الأول، إلا أنه يسبب قلقًا كبيرًا للأمهات خاصةً إذا بكى الرضيع وظهرت عليه علامات الألم عند الإخراج، اطمئني سيدتي فأغلب الحالات طبيعية تمامًا وخصوصًا في الشهر الأول حيث أن الأمعاء تحاول العمل بشكل طبيعي ولم تستقر بعد ونظرًا لأن حليب الأم مغذٍ للغاية، فإن جسم الطفل يمتصه بالكامل تقريبًا ويترك القليل منه للحركة عبر الجهاز الهضمي، لذلك قد يتبرز طفلك مرة واحدة في الأسبوع.

 

في هذا المقال سنوضح لكِ علامات الإمساك وطرق علاج الإمساك عند الأطفال المواليد والرضع ومتى يتعيت عليكِ استشارة طبيب طفلك.

 

علامات الإصابة بالإمساك:

  • عليكِ معرفة أن الإمساك لا يُعرف فقط بعدد مرات التبرز خلال اليوم والإسبوع، فهناك علامات أخرى أهم قد تدلك على أن طفلك يعاني من الإمساك حقًا ومن هذه العلامات:
  • معاناه وصعوبة في كل مرة يتبرز فيها.
  • استغراق مدة التبرز حوالي 10 دقائق.
  • إذا كان البراز جافًا وقاسيًا أو على شكل حصى صغيرة صلبة.
  • إذا لاحظتِ الدم في البراز أو حول فتحة الشرج.
  • إفراز المزيد من اللعاب.

 

طرق علاج الأمساك عند الأطفال المواليد:

  • إذا كان وليدك يرضع طبيعيًا فلا تتوقفي عن إرضاعه أبدًا بسبب الإمساك.
  • إذا كان طفلك معتمدًا على الحليب الصناعي، فيمكنك الرجوع لطبيبه لتغيير نوع الحليب فمن الممكن جدًا أن تكون تركيبته هي المتسببة لرضيعك بالإمساك.

 

طرق علاج الإمساك عند الأطفال الرضع:

  • حينما يبلغ الطفل 4 أشهر وأكثر فهذا يعني دخول بعض الأطعمة الصلبة في تغذيته وفي هذه الحالة يمكنك إدخال عصير البرقوق أو الكمثرى أو الخوخ لطفلك فهذه العصائر تحتوي على السوربيتول، وهو مادة تحلية تعمل كملين. ابدأي بـحوالي 60 إلى 120 ملليلتر، لكن إذا وجدتِ أن الكمية كبيرة وتسببت لطفلك في إسهال فتوقفي عن تقديمهم له أو قللي الكمية.
  • جرّبي البازلاء أوالخوخ المهروس، والتي تحتوي على ألياف أكثر من الفواكه والخضروات الأخرى.
  • قدمي حبوب القمح الكامل أو الشعير والشوفان أو الحبوب التي تحتوي على ألياف أكثر من حبوب الأرز.

 

متى أتواصل مع طبيب الأطفال؟:

إذا جربتِ كل الحلول السابقة ولم تُجدِ نفعًا فعليك الرجوع لطبيب طفلك لأن بعض حالات الإمساك قد تكون دلالة على أمراض أخرى -لاقدر الله- مثل قصور الغدة الدرقية أو انسدادات الجهاز الهضمي وغيرها من المشاكل الصحية.

 

ونذكركِ دائما عزيزتي الأم ألا تعطي طفلك أي أدوية دون استشارة الطبيب، حتى لو نصحك بعض المقربين بالحقن الشرجية أو التحاميل (اللبوس) وغيرها من الملينات الطبيعية أو الطبية، فتواصل واحد مع الطبيب يُجنب طفلك العديد من المشاكل التي قد تعرضيه لها دون وعي منكِ.

 

 

المصادر:

mayoclinic.org

webmed.com

nationwidechildrens.org

healthychildren.org

 

كلمات دلالية

تعرفى أكثر على الكاتب

avatar

منار سعد

ما هو تعليقك على المقال.. شاركينا رأيك

لا يوجد تعليقات حاليا اضف تعليقك

للتعليق في خاتة التعليقات في الموقع يجب أن تكوني مشتركة سجلي دخولك. من هنا أو انشئي حساب جديد إذا لم يكن لديك حساب

تواصلي معنا