أنا حامل

avatarبقلم:  د.يحيى دويرالأحد، يونيو 14، 2020

 

تشعر النساء الحوامل المصابات بفيروس كورونا بالقلق إزاء مجيء مولودها والخوف عليه من العدوى منها، وتحتار في أي أنواع الولادة الأكثر أمنًا بالنسبة لجنينها؟، وهل الرضاعة الطبيعية أم الصناعية الأنسب للطفل؟، وما هي الاحتياطات التي عليها اخذها بعين الاعتبار عند الرضاعة؟
لذلك سألنا الدكتور يحيى دوير أخصائي أمراض النساء و التوليد والذي قام بإجراء العديد من الولادات القيصرية ومتابعة الحمل لسيدات حوامل بعدد من مستشفيات العزل الصحي وأجاب عن هذه الأسئلة وفقًا للكورس الذي أتمّه في  جامعة هارفارد عن الولادة والرضاعة الطبيعية أثناء فيروس كورونا:

 

 

 

إذا كانت الحامل مصابة بفيروس كورنا فمن الأفضل أن تكون ولادتها طبيعية أم قيصرية؟

  • لا توجد أدله استرشادية واضحة بخصوص نوع الولادة الأفضل للأمهات المصابات بفيروس كورونا، ولكن 83% من السيدات الحوامل المصابات بفيروس كورونا في الصين وضعن أطفالهن عن طريق الولادة القيصرية، وكانت نصيحة الأطباء في مقاطعة “ووهان” الصينية أن الولادة القيصرية أفضل لأن الولادة الطبيعية تحتاج إلى مجهود تنفسي أكبر من الأم وهذا قد يسبب خطرًا على الأم بسبب أن فيروس كورونا يصيب الجهاز التنفسي، مما قد يؤثر على نسبة الأكسجين في جسم الأم ومن ثم الجنين، ولهذا يضطر الأطباء لإجراء ولادة قيصرية عاجلة.
  • نسبة المواليد الذين أصيبوا بالفيروس خلال الولادة 7:2000 وتحدث هذه الإصابة خلال الولادة واختلاط الجنين بإفرازات الأم والدم أثناء الولادة بالإضافة لاكتشاف الفيروس في البراز (ولكنه ضعيف ولا يتكاثر في أغلب الأحيان) .
  • الحمل والعمر الرحمي للجنين فترة آمنة تمامًا من إصابته بفيروس كورونا حيث أن الفيروس لا يتواجد في المشيمة أو السائل الأمينوسي، فقط الإصابة تكون عن طريق الجهاز التنفسي للمولد أثناء الولادة أو الرضاعة الطبيعية.
  • لابد من الأخذ بعين الاعتبار أن فترة التعافي من الولادة الطبيعية أقصر منه في الولادة القيصرية، ولذلك يجب اتخاذ قرار الولادة بين الطبيب المعالج والأم والأسرة.

 

هل يمكن للأمهات المصابات بفيروس كورونا أن يرضعوا أطفالهن طبيعيًا؟

  • هناك اختلاف في الرأي العلمي بهذا الخصوص فتوصي منظمة الصحة العالمية بعدم فصل الأم عن الجنين خاصة في الساعات الأولى بعد الولادة و توصي بالتلامس بين الأم و الجنين و استمرار الرضاعة الطبيعية خاصة أن فيروس كورونا المستجد لا يتواجد في لبن الأم و ذلك حتي في حالة وجود أعراض تنفسية عند الأم.
  • صدر بيان بأن نسبة الأمهات المصابات بفيروس كورونا اللاتي وضعن أولادهن في فترة الإصابة أو قبلها يمكنهن إكمال الرضاعة الطبيعية حتى سن السنتين، وهناك 27% من الأطفال تم ملاحظة إصابتهم بفيروس الكورونا بعد الرضاعة الطبيعية مقابل 30% للأطفال الذين رضعوا صناعيًا وأصيبوا بأعراض تنفسية وإسهال بسبب فقدهم للقاح الطبيعي الموجود في الرضاعة الطبيعية.
  • الرضاعة الطبيعية قد تزيد نسبة الإصابة بالصفراء الفسيولوجية مما قد يضطر المولد أن يحتجز في المستشفى مما قد يعرضه لخطر الإصابة بمرض كورونا.

إعادة إصابة الاطفال بعد خروج الأم من العزل بالمستشفيات؟

أفادت دراسات في الصين وإسبانيا بأن 22% من الأطفال الذين ولدوا لأمهات مصابة بفيروس كورونا أصيبوا بفيروس كورونا بعد خروج أمهاتهم من مستشفيات العزل بسبب تغلب غريزة المومة على الأمهات ورغبتهن في التقارب والتلامس مع أطفالهن.

 

ما يجب ان تقومي به إذا كنت تفضلين الرضاعة الطبيعية في حالة الإصابة بفيروس الكورونا المستجد:

  1. الحفاظ علي النظافة الشخصية و خلع الملابس التي يمكن أن تكون حامله لفيروس كورونا وارتداء قفاز جديد بعد التطهير و ماسك يغطي الأنف والفم.
  2. تطهير منطقة الصدر جيدًا والتطهير بكحول 70% والانتظار 40 ثانية على الأقل حتى يجف ويتطاير الكحول قبل الرضاعة الطبيعية.
  3. الجلوس في وضع القرفصاء و ليس في وضع الرضاعة المعتاد.
  4. تدلية الثدي بين الساقين ووضع الطفل فيما بينهما.
  5. تغطية وجه الطفل بماسك عازل له عن الإصابة.
  6. يقوم شخص آخر بأخذ الطفل بعد انتهاء الرضاعة الطبيعية والاهتمام به وتطهير ما حول أنفه وفمه بالكحول.

 

 

 

مع تمنياتنا لكِ ولطفلك بالصحة والسلامة، وننصحكِ باستشارة الطبيب قبل اتخاذ أي قرار يخص حالتك وطفلك.

تعرفى أكثر على الكاتب

avatar

د.يحيى دوير

د.يحيي دوير أخصائي أمراض النساء و التوليد و أخصائي تأخر الإنجاب و الإخصاب المساعد عضو الجمعية المصرية لعلم الأجنة و الإخصاب المساعد و مدير قسم الإستقبال و طوارئ و نائب مدير مستشفي الشيخ زايد آل نهيان

ما هو تعليقك على المقال.. شاركينا رأيك

لا يوجد تعليقات حاليا اضف تعليقك

للتعليق في خاتة التعليقات في الموقع يجب أن تكوني مشتركة سجلي دخولك. من هنا أو انشئي حساب جديد إذا لم يكن لديك حساب

تواصلي معنا