أنا حامل

Avatarبقلم:  هاجر عبد الحافظالثلاثاء، مايو 12، 2015

داخل الرحم

 

في رحم ما كان هناك طفلان قد أرهقتهم التساؤلات والجدل والحديث

 

قال الأول بعد صمت طويلهل تؤمن بالحياة بعد الولادة؟

رد الثاني مستنكراً سؤالهبالطبع، من المؤكد وجود حياة بعد ذلك وربما نحن هنا فقط لنعد انفسنا لما سنواجهه لاحقاً.

قال الأولبالطبع لا، أي نوع من الحياة هذا الذي قد يوجد بعد الولادة؟!

رد الثاني بعد تفكيرلا اعلم، قد تكون تلك الحياة أكثر إضاءًة، وربما مشينا على قدمينا وتناولنا الطعام من خلال أفواهنا، ومن يدري ربما يصبح لدينا حواس أخري لا علم لنا بها الآن.

رد الأول مدافعاًهذا غير ممكن، فالمشي على أقدامنا مستحيل، فالحبل السري الذي يمدنا بكل ما نحتاج إليه لنبقى لن يمكننا من السير، فالحياة بعد الولادة أمر غير منطقي.

قال الثاني بهدوءمن المؤكد وجود شيء ما، ربما لن نحتاج لهذا الحبل بعد ولادتنا.

أصر الأولمستحيل، فإذا كانت هناك حياة لماذا لم يأتي أحد منهم إلينا من قبل، الأمر واضح الولادة هي نهاية الحياة وبعد ذلك ما هو إلا ظلام وسكون ونسيان.

سكت الثاني قليلاً ثم قاللا أعلم ولكنني أشعر أننا سنلتقي بأمنا وتعتني بنا بعد ذلك.

غير الأول من وضعه ليواجه أخيه وقالأمنا؟ امازلت تعتقد حقاً أنها موجودة وستهتم بنا، قل لي أين هي الآن؟

رد الثاني بإصرار: نحن أبنائها، نحن جزء منها، فإذ لم تكن موجودة فكذلك نحن.

قال الأول مفكراًلماذا لا تعتني بنا إذاً؟ لماذا لا تشعرنا بوجودها؟

رد الثانيإذا توقفنا عن الجدال فسنستمع إليها، أنها تحدثنا ليلاً إذا انصت جيداً ستستمع لصوتها الجميل وترغب في رؤيتها مثلي وتتعجل الولادة.

 

المصدر

موضوعات ذات علاقة:

 

أم تسجل عام طفلها الأول بالروسومات..الواقع الذي لا مفر منه!

بالصور أم مبتكرة تحول صور صغيرها إلى مغامرات خيالية لطيفة

بالصور أم تخلق لطفلها النائم عالمة الخاص الحافل بالمغامرات

 

كلمات دلالية

تعرفى أكثر على الكاتب

Avatar

هاجر عبد الحافظ

محررة تحت التدريب في موقع أنا حامل، تدرس الإعلام في جامعة القاهرة. تعشق كل ما هو مبهج وملون ومبتكر

ما هو تعليقك على المقال.. شاركينا رأيك

لا يوجد تعليقات حاليا اضف تعليقك

للتعليق في خاتة التعليقات في الموقع يجب أن تكوني مشتركة سجلي دخولك. من هنا أو انشئي حساب جديد إذا لم يكن لديك حساب

تواصلي معنا