أنا حامل

avatarبقلم:  ياسمين شاهينالأحد، يناير 20، 2013


 

 

النمو

لا تقلقي إطلاقاً إذا وجدتِ وزن مولودك يقل في الأيام الأولى بعد الولادة، لأن السبب في ذلك هو تخلصه من السوائل الزائدة في جسمه والتي تشكل تقريباً 10% من وزنه، وبعدها سيبدأ مولودك في اكتساب الوزن المطلوب وسيزيد وزنه من 425 إلى 850 جرام تقريباً في الشهر الأول.

سيسجل طبيب الأطفال وزن طفلك ليتمكن من متابعته شهراً بشهر ليتأكد من نموه بشكل صحيح.

المهارات الحركية

الجهاز العصبي لمولودك لا يزال في مرحلة النضج ومع ذلك سيدهشك بما يمكن أن يفعله في شهره الأول.

ستلاحظين أن مولودك يقوم بالكثير من ردود الأفعال التلقائية مثل المص والإمساك بالحلمة -بمساعدتك-، وإذا وضعت أصبعك في كف يده فسيحكم قبضته عليه، كما أنه يستطيع أن يمد ذراعيه ورجليه ثم يضمهم إليه.

إذا حملتيه وثبتي قدمه على رجلك فستشعرين أنه يرغب في المشي وسيقوم بما يشبه المشي فوق رجلك، كما يمكنه أن يحرك رأسه عندما ينام على بطنه ولكن رقبته لا تزال ضعيفة لذا ضعي دائما يديك تحت رأسه عند حمله.

النوم

في الشهر الأول سينام مولودك حوالي 16 ساعة لكنها متقطعة وغير منتظمة، وعدم الانتظام هذا هو ما يشعرك أنه مستيقظ 24 ساعة في اليوم وأنك مجهدة طول الوقت، هوني على نفسك فهذا الأمر طبيعي جداً لأنه لم يتأقلم بعد مع دورة النوم الطبيعية، يمكنك أن تساعديه على التأقلم بان تقصري الأنشطة التي تقومي بها معه على النهار فقط واجعلي فترة المساء هادئة ومظلمة و “مملة” قدر الإمكان مع الوقت ستصله رسالة بأن النهار للعب والليل للنوم.

الحواس

يولد الطفل بنظر قصير جدًا وغير واضح لكنه يستطيع أن يرى على بعد من 20 لـ 30 سم وهذا يعني أنه يستطيع رؤية وجهك أثناء الرضاعة وسيفضل النظر إليك على النظر للعبته لأن المواليد الجدد يفضلون الوجوه البشرية، كما يفضلون التباين في الألوان لذا يفضل أن تكون لعبته الأولى أبيض X أسود.

ستلاحظين بعض الحول في عيون مولودك إذا حاول التركيز على شيئ وهذا أمر طبيعي ولكن إذا استمر للشهر الرابع فعليك استشارة الطبيب.

يمكن لمولودك تمييز الأصوات خاصة صوتك وصوت والده لاعتياده سماعهم في بطنك، إذا شعرتي أن مولودك لا يستجيب إطلاقاً لأي صوت مع نهاية الشهر الأول فاخبري طبيبك على الفور.

التغذية

أن حاسة التذوق لم تنضج بعد عند مولودك ولكن حاسة الشم متطورة ويستطيع أن يشم حلمة الثدي واللبن في الأيام القليلة الأولى.

في الأيام الأولى توقعي أن يرضع مولودك من 8 لـ12 مرة في حالة الرضاعة الطبيعية ومن 6 لـ8 مرات في حالة الرضاعة الصناعية.

بعض الأمهات يرضعن On Demand أي كلما رغب المولود في الرضاعة وأخريات يفضلن الالتزام بمواعيد محددة للرضاعة كل ساعتين أو ثلاث ساعات، ولكن الأفضل أن تكون الرضاعة حسب الطلب في أول ستة أشهر هذا ما ينصح به معظم الأطباء للتأكد من أن المولود يرضع بشكل كافي ويكون جهاز مناعة قوي يحميه من الأمراض بقية حياته.

سوف تعرفين بسهولة عندما يجوع طفلك فسيحرك رأسه يمينا ويسارا إذا لمستي خده بحثاً عن ثديك أو زجاجة الرضاعة.

إذا تناول مولودك رضعة كاملة فسيساعده ذلك على النوم، لذا كوني صبورة فإذا نام مع بداية الرضعة داعبي وجهه وأنفه و قبلي يده حتى يستيقظ ويعاود الرضاعة.

ستعرفين مع أول زيارة لطبيبك إذا كان مولودك يرضع بشكل كافي عن طريق الوزن الذي اكتسبه، وطريقة بسيطة أخرى تساعدك على التعرف وهى عدد الحفاضات المبتلة فإذا قل عن 6 في اليوم فاعرفي أن طفلك لا يأخذ كفايته من اللبن.

التواصل

البكاء هو وسيلة مولودك الوحيدة ليتواصل معك، في الشهر الأول سيبكي حوالي 3 ساعات متفرقة يوميا لكن لا تشعري بالقلق سيقل الأمر تدريجيًا.

والبكاء ليس كله حزناً و لكن ببكائه يقول مولودك “أنا جائع” “أنا مجهد” أنا مبتل” أحتاج لمن يهتم بي” وهكذا، إذا زاد معدل بكاء طفلك عن هذا الحد استشيري طبيبك.

اللعب

يعشق المواليد الصغار التلامس، احملي مولودك، هدهديه ولا مانع من بعض المساج مع زيت الأطفال هذا سيريحه.

حركي رجليه كأنه على بدال عجلة لمدة دقيقتين فقط فهذا سيعد عضلاته للحبو والمشي.

غني له والبسي في يديك قفاز على شكل عروسة وحركيه يميناً ويساراً، بعد فترة سيتعود تعقبه

مرري قطعة قطن ناعمه على جسمه أو أنفخي على ذراعه و بطنه ورجله عن طريق “شاليمو” (شفاطة ) فسيساعده ذلك على التعرف على أجزاء جسمه المختلفة.

أربطي لعبته الصغيرة بأستك وأمسكي بطرفه لتقفز أمامه.

نصيحة من تجربتي

كل الأمهات مروا بما تمرين به الآن ومر بسلام وأصبح ذكرى لطيفة، لا تتوقعي أن تكون الأيام الأولى سهلة فقلة النوم ليلاً والتعامل مع كائن صغير جداً ورقيق جداً، لا يستطيع التعبير بشكل واضح عما يشعر به ،والسؤال الذي سيوجه إليك من زوجك وأطفالك وكل من حولك الف مرة في اليوم ولا تعرفين له أجابه(هو ماله بيعيط ليه؟) أمر مرهق عصبياً إلى أفصى درجة، فهوني على نفسك واعلمي جيداً أن هذه المتاعب مؤقتة ستقل تدريجياً وبعد أسابيع قليلة ستستقر الأمور وتصبحين خبيرة في إدارة حياتك والتعامل مع مولودك.

لا تتوتري كلما بكى صغيرك ولا تشعري بالذنب فبكائه لا يعني أنك مقصره في حقه، فقط تأكدي أنه نظيف وجاف وشبعان وتخلص من الهواء في معدته بعد الرضاعة، وأن ملابسه وغطائه مناسبين للجو فقلة الملابس وكثرتها يؤديان إلى نفس النتيجة وهى الشعور بعدم الارتياح والبكاء، بعد ذلك احمليه إلى صدرك واجعلي رأسه بجوار قلبك ليطمئن بسماع دقات قلبك وتكلمي معه بهدوء وستدهشك النتيجة بعد فترة.

وإذا كنت في مكان عام وبكى مولودك لا تكترثي لنظرات المحيطين بك سواء الغاضبة أو المتعاطفة فلا يوجد على وجه الكرة الأرضية من يحب مولودك مثلك ولا أحد يهتم به قدر اهتمامك فقط ركزي معه وانس كل من حولك.

 الصورة:madprime
كلمات دلالية

تعرفى أكثر على الكاتب

avatar

ياسمين شاهين

ياسمين شاهين.. شريك مؤسس ورئيس تحرير موقع أنا حامل دوت نت، أم لفاطمة، سارة وعلي، وباحثة إعلامية حاصلة على ماجستير الإعلام من جامعة القاهرة، عملت بتدريس الصحافة والترجمة بأكاديمية "أخبار اليوم" ثم كمُعدة بإذاعة الشرق الأوسط لبرنامج "علشانك” وكاتبة صحفية متخصصة في الشئون الأسرية بمجلة "المرأة اليوم" الإماراتية. تعشق ياسمين قضاء وقتها بين الأوراق والأقلام وأزرار الكيبورد برفقة علي..فمن فضلكم لا تزعجوها :)

ما هو تعليقك على المقال.. شاركينا رأيك

  1. avatar   mory   :

    awesome article, very helpful thank u 🙂

  2. avatar   dodowa   :

    حاسه اني اتغيرت كتير بعد ما قرأت المقال ده … تسلم ايديكم وربنا يحفظ لنا ولكم اطفالنا

للتعليق في خاتة التعليقات في الموقع يجب أن تكوني مشتركة سجلي دخولك. من هنا أو انشئي حساب جديد إذا لم يكن لديك حساب

تواصلي معنا