أنا حامل

avatarبقلم:  فريق أنا حاملالسبت، أغسطس 23، 2014

تطور الطفل

طفلك في هذه المرحلة مليء بالحيوية والنشاط، ستلاحظين نشاطه الدائم ورغبته في الإنطلاق والحركة والقفز من مكان لآخر، وللحصول على بعض ساعات الهدوء والإسترخاء يجب تفريغ هذه الطاقة.

 

المهارات الحركية:

قد يكون طفلك الآن يمشي بخطوات أكثر ثقة ولكنه لايزال يفضل دفع الأشياء أثناء إنتقاله من مكان لآخر، وقد تلاحظين دفعه لبعض الكراسي الخفيفة وتسلق الكنب وقد يقوم بالقفز على الوسائد. طفلك في هذا الوقت يجد صعوبة في تسلق السلم ويأخذ منه ذلك بعض المجهود.

 

الحواس:

يستطيع طفلك في هذا الوقت تكوين بعض الجمل البسيطة وهي غالباً الجمل التي تعبر عن ما يريد كرغبته في حملك له أو فتح له الباب أو غيره، وعادة يمتد قاموس طفلك إلى 20 كلمة بسيطة تساعده على التعبير عن ما يريد.

 

يمكنك ملاحظة طفلك وهو يحاول اللحاق بكلمات أغاني الأطفال والغناء معها وقد يقوم بالغناء بالفعل مع أغنيته المفضلة، ويبدأ طفلك في هذه المرحلة بالثرثرة والحديث مع نفسه أثناء اللعب بحوار قد لا يكون مفهوم، فقط اتركيه وشاهدي حواراته الخيالية التي تكون ممتعة.

 

اللعب:

قومي بجعل طفلك يبذل مجهود بداخل المنزل أيضاً إن لم يكن بإستطاعتك إصطحابه للعب خارج المنزل دائماً، يمكنك ترك عجلته الصغيرة داخل المنزل والإنتقال بها من مكان لآخر، أو اللعب على حصانه الخشبي أو ما لديه من لعب وتركه يتجول في المنزل من وقت لآخر بصحبتك، حاولي أيضاً جعل غرفة مناسبة للعب حث يستطيع اللعب بالكرة فطفلك يستطيع ركل الكرة الآن وإن كان لايزال يخطيء التصويب، قومي بوضع بعض الوسائد والألعاب في هذه الغرفة واتركي له حرية الحركة.

 

تشغيل أغاني الأطفال والرقص مع طفلك مناسب في هذه المرحلة حيث تفرغ بعض طاقته مما يجعله يحتاج لوقت من الراحة والهدوء الذي يمكنك خلاله قراءة بعض القصص له أو تشغيل الكرتون المفضل له ولكن لا تجعلي طفلك معرضاً للتليفزيون كثيراً فساعة أو ساعتين في اليوم وقت كافي.

 

التواصل:

يكون طفلك الآن مدرك لذاته ويتعرف على نفسه بالمرآة ويدرك أنه مستقل عنك وإن بإمكانك تركه، وهو ما يجعله يغضب أو يبكي عند إبتعادك وهو شيء طبيعي في هذا الوقت ويدل على شدة تعلقه بك.

 

لا يكون طفلك واثقاً من عودتك وهو ما يجعل أمر الإبتعاد عنه صعباً، والتسلل من وراء ظهره أثناء إنشغاله قد يجعل الأمر أسوأ ويزيد من البكاء عند إكتشافه عدم وجودك ويزيد من خوفه من عدم رجوعك، لذلك من الأفضل عند ترك طفلك أن تشرحي له سبب ذهابك وتقومي بتأكيد عودتك وتوديعه كذلك، وقد يكون ترك بصحبته شيء يعرف أنه خاص بك ويراك به كثيراً أو يحمل رائحتك فكرة جيدة لتهدئته أثناء غيابك.

 

النوم:

عند الإسترخاء قد يقوم طفلك بحركة معينة تساعده على ذلك مثل اللعب بشعره أو شعرك أو إمتصاص إصبعه، لا داعي للتدخل في هذه المرحلة فمعظم الأطفال يكونون قد تخلصوا من هذه العادات ببلوغ سن الرابعة.

 

المصدر

 

موضوعات ذات علاقة:

تطور طفلك شهر بشهر: الشهر السادس عشر
تطور طفلك شهر بشهر: الشهر التاسع عشر

 

تعرفى أكثر على الكاتب

avatar

فريق أنا حامل

أنا حامل هو نادي إلكتروني للحوامل والأمهات الجدد في مصر، يمارس نشاطه من خلال الموقع وشبكات التواصل الإجتماعي باللغة العربية، كما ينظم فعاليات عديدة تلتقي فيها السيدات لتبادل الخبرات والإستماع إلى النصائح من المختصين والحصول على عروض توفيرية وهدايا مجانية. بالإضافة إلى العديد من الخدمات الأخرى. هدف النادي نشر الوعي بين الحوامل والأمهات الجدد ومساعدتهن على الاستمتاع بحياتهن لحظة بلحظة.

ما هو تعليقك على المقال.. شاركينا رأيك

لا يوجد تعليقات حاليا اضف تعليقك

للتعليق في خاتة التعليقات في الموقع يجب أن تكوني مشتركة سجلي دخولك. من هنا أو انشئي حساب جديد إذا لم يكن لديك حساب

تواصلي معنا