أنا حامل

avatarبقلم:  فريق أنا حاملالإثنين، مايو 9، 2016

تعلق الطفل بأمه

 

التعلق هو صلة شعورية تتكون بين شخصين، بالنسبة للرضيع تتكون هذه الصلة بينه وبين أمه، لكن قد تحدث بينه وبين أي شخص يقدم له الحب والرعاية بشكل دائم، يمكن أن يكون الأب أو الجد، أو حتى في بعض الحالات المربية.

 

الآن دعونا نلقي نظرة على المراحل الثلاث لتعلق الرضع :

  • المرحلة الأولى:
    الرضع حتى الأسبوع الثامن يحاولون جذب انتباهنا فهم يبكون، يناغون، وقريباً جداً سيبدءون في الابتسام، وفي المقابل مقدمي الرعاية يحاولون فهم ما هو سبب بكاءهم ويتجاوبون معه، وفي الحقيقة جودة وتوقيت تجاوبهم هو الذي يخلق البداية لتشكيل تعلق آمن للرضيع أي بداية شعور الطفل بالأمان.

 

  • المرحلة الثانية:
    يتحول التعلق ويتطور قليلاً حيث نجد الرضيع يبدأ بالتشبث والتمسك بمن يرعاه، ويمكنه من التفرقة بين الأصوات المألوفة وغير المألوفة، وإذا كان في السرير أو الكرسي وسمع صوتا مألوفا يتحدث فإنه يتعقبه بعينيه، أو يلتفت برأسه في اتجاه هذا الصوت المألوف.

 

  • المرحلة الثالثة:
    عندما يبدأ الطفل في الحبو يصبح التعلق أكثر تعقيداً وفي هذه المرحلة يمنحه الاستقلال القدرة على البدء في اكتشاف العالم من حوله لكن ما يفعله الصغار حينها هو البقاء بالقرب من مقدمي الرعاية، بعد قليل قد يقومون بالحبو بعيداً بعض الوقت ثم يعودون مرة أخري ثم بعدها يصبحون مغامرين أكثر فيبتعدون لمسافة أكبر ثم يعودون مرة أخرى، كأنك ترين رباطاً مطاطياً يتمدد ثم ينكمش ثم يتمدد أكثر ثم ينكمش ثم يتمدد هذه المرة أكثر من قبل.

 

مهم في مرحلة التعلق أن يكون مقدمي الرعاية دائماً علي قرب من الرضع حتى يتمكن الصغار من رؤيتهم أو الشعور أنهم على مقربة من خلال أصواتهم .

 

دعونا نأخذ مثالا: هذا طفل، ولنسميه “أحمد” مثلاً عمره 9 أشهر وهو في المرحلة الثالثة من التعلق، وهو يستطيع الحبو ويسأل عن أمه من خلال بكائه أو مناغاته لتأتي له و تهتم به، ربما يكون جائعاً، وربما يلفت الانتباه إليه.. لكن أمه تعرف ما يريد، فتذهب إليه و تسأله هل أنت جائع ؟ حسنا.. تحمله وتطعمه وتضعه في سريره لينام ويذهب في النوم سريعاً وحين يستيقظ يجلس وينادي عليها.. هو لا يبكي بكاء توتر وقلق. هو فقط يسأل: هل أنت هنا أمي ؟ وهي تسمعه و تذهب إليه وتحمله لبعض الوقت وبعدها يذهب أحمد للحبو واستكشاف غرفته، إذا قررت أمه الذهاب لغرفة أخرى تنادي عليه و تقول له أنها ستذهب، وحتى وإن لم يتمكن من فهمها حرفياً، لكنها تبلغه لتطمئنه، وتساعده علي الفهم أنها لن تختفي عنه وإذا نادى عليها ترد عليه “حسنا أحمد أنا هنا هل تذكر ” فيرتاح من قلقه ويستمر في لعبه واستكشافه.

 

المصدر : كورس التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة Early Childhood Education

للإطلاع على المادة العلمية للكورس زوري الرابط

بروفايل الكاتبة

 

موضوعات أخرى مفيدة:

ترجمة كورس (التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة) (1)

ترجمة كورس التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة (2): نمو وتطور الرضيع

ترجمة كورس التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة (3): نمو وتطور الطفل الدارج تطور.

ترجمة كورس التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة (4): فوائد اللعب لطفلك

ترجمة كورس التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة (5): التعليم بالقدوة

 

تعرفى أكثر على الكاتب

avatar

فريق أنا حامل

أنا حامل هو نادي إلكتروني للحوامل والأمهات الجدد في مصر، يمارس نشاطه من خلال الموقع وشبكات التواصل الإجتماعي باللغة العربية، كما ينظم فعاليات عديدة تلتقي فيها السيدات لتبادل الخبرات والإستماع إلى النصائح من المختصين والحصول على عروض توفيرية وهدايا مجانية. بالإضافة إلى العديد من الخدمات الأخرى. هدف النادي نشر الوعي بين الحوامل والأمهات الجدد ومساعدتهن على الاستمتاع بحياتهن لحظة بلحظة.

ما هو تعليقك على المقال.. شاركينا رأيك

لا يوجد تعليقات حاليا اضف تعليقك

للتعليق في خاتة التعليقات في الموقع يجب أن تكوني مشتركة سجلي دخولك. من هنا أو انشئي حساب جديد إذا لم يكن لديك حساب

تواصلي معنا