أنا حامل

avatarبقلم:  راحة باليالثلاثاء، مارس 24، 2020

تجربة الاجهاض أو فقدان الطفل حديث الولادة، ليست من التجارب الهينة في حياة الأم، قد يعتقد بعض الناس أنها قد تمر بسهولة على قلب الأم، حيث أنها لم تتعلق بطفلها بعد ولم تره أو تحمله بين ذراعيها، ولكن الحقيقة هي عكس ذلك تمامًا فتجربة كهذه قد تؤدي بالأم إلى اكتئاب طويل وحزن عميق في روحها.

إلى كل أم مرت بهذه التجربة المؤسفة، سنقدم لكِ قصص خمس سيدات مررن بنفس التجربة لعل كلماتهن تواسيكِ بعض الشيء أو تقول لكِ لستِ وحدك:

 

ي.ج 37 عامًا:

“لقد تعرضت للإجهاض قبل أن يأتي ابني الأول إلى الحياة، وقبل حوالي 4 سنوات أنجبت طفلة تعاني من نقص الوزن توفيت بعد 4 أيام من ولادتها. من الصعب أن تتخيلي ذلك ، ومن الصعب أن تفقدي طفلك بعد أن تمري بجميع مراحل الحمل وأخيرًا تنجبين. وكان من الصعب للغاية أن أوضح لأطفالي الصغار أن الطفلة التي يحلمون باللعب معها قد ماتت بعد 9 أشهر من الانتظار. ومع ذلك، عند التفكير في الأمر، أعرف أنها إذا عاشت فستواجه مشكلات نمو منها العمى. وقد يكون ذلك كثيرًا بالنسبة لي ولها، لذا الحمد لله على كل شيء. بالمناسبة ، في تلك السنة ، أعطاني الله الكثير من النعم الذي أشعر بالامتنان لهذا اليوم ” رسالتي إلى جميع النساء اللائي يمررن بهذه التجربة هي: “عبري عن نفسك واطلبي المساعدة. لن يفهم الجميع ما الذي تمرين به ، ولكن يمكنك العثور على أشخاص سيفعلون ذلك بالتأكيد. لقد وجدت الكثير من الدعم عندما انضممت إلى المنتديات عبر الإنترنت للأشخاص الذين مروا بنفس الشيء، وهناك أدركت أنني لست وحدي في هذا.”

 

أ.س 28 عامًا:

” كان حملي الأول وفقدت جنيني بعد 3 أشهر بالضبط. كنت حزينة وشعرت أنه لا أحد يشعر بي. كان كلام الناس: “إنه فقط 12 أسبوعًا”

بعد شفائي كنت أفكر، والحمد لله ؛ كان الطفل متخلفًا وسيواجه العديد من المشكلات بعد الولادة. لدي طفل رضيع جميل الآن. ”

رسالتي إلى جميع النساء اللائي يمررن بهذه التجربة هي:

“لا تنتظير من الناس للتحقق من صحة مشاعرك. هذه التجربة صعبة على كلا الوالدين، وخاصة الأم ، وأصعب على الأم لأول مرة. خذِ كل الوقت الذي تريديه للحزن. وإذا لم تجدِ الدعم ، فاطلبيه”.

 

د.إ 35 عامًا:
“فقدت طفلي الأوسط، كان على ما يرام،دقات قلب قوية، يركل ويتحرك طوال الوقت، لكن في الشهر الرابع اكتشف أخصائي أمراض النساء أن الطفل كان لديه كيس ماء في رأسه بدلاً من الدماغ ؛ لم يتطور دماغه واضطررت إلى اختيار ما إذا كان يجب إجهاض (إنهاء الحمل) أو الانتظار حتى يموت وحده(إما أثناء الحمل أو مباشرة بعد الولادة) اخترت الاجهاض، أخذت الحبوب وأجهضت في الحمام. لقد كان طفلاً صغيرًا يأتي أحد لغسله ولفه بضمادة ، ودفنه في الحديقة. منذ ما يقرب من عامين، لديّ ابني الأكبر والآن ابنتي البالغة من العمر 9 أشهر، لكنني ما نسيته، مُزّق ملاكي الذي سميته”

 

ي.أ 30 عامًا:

“كنت أحسب الأيام لرؤية طفلي. على الرغم من أن كل شيء كان على ما يرام تماما عندما فقدته فجأة، كانت صدمة كبيرة. لم أكن أعرف حتى وقت لاحق من الحمل أن جنيني كان متخلفًا بسبب خلل في نسبة هرمون الحمل التي انعكست على الاختبار الأول الذي أجريته، ولم يخبرني الطبيب النسائي حتى أن هناك شيئًا خاطئًا!

في وقت لاحق رزقني الله بأجمل فتاة في العالم.

رسالتي إلى جميع النساء اللائي يمررن بهذه التجربة هي:

“أصعب شيء في العالم هو أن تفقدي طفلاً. لكن هذه ليست نهاية العالم. الله يراكِ ويعلم مقدار الألم الذي تشعرين به ، وسيرزقكِ بأشياء لن تتخيليها. والأهم من ذلك، بغض النظر عن توقيت فقدك لحملك، تأكدي من أنكِ ستقابلي طفلك الذي لم يولد بعد في الجنة. كوني قوية أنا أرسل لك كل الحب والدعم.”

 

إ.م 31 عامًا:

“يختلف تأثير الإجهاض اختلافًا كبيرًا إذا كان الحمل الأول. لحسن الحظ كان لدي بالفعل طفل. كنت اشكر الله كل يوم ، لأنه كان يمكن أن يكون شعوري أسوأ”

رسالتي إلى جميع النساء اللائي يمررن بهذه التجربة هي:

“أعرف أن الإجهاض تجربة صعبة ، خاصة إذا كان الحمل الأول لكِ. أعلم أنكِ قد تكون لديك أفكار سلبية وشكوك حول إمكانية الحمل في المستقبل. ولكن دائما الإيمان هو السر”

في النهاية أقول لكِ لستِ وحدك، مهما شعرتِ بغربة حزنك بين المحيطين بكِ، فكري دائمًا أن هناك ملايين النساء في هذا الكون مررن بهذه التجربة مثلك تمامًا وحدث في قلوبهن كالذي تشعرين به، عافاكِ الله ورزقكِ بكل ما تتمني.

 

 

تعرفى أكثر على الكاتب

avatar

راحة بالي

ما هو تعليقك على المقال.. شاركينا رأيك

لا يوجد تعليقات حاليا اضف تعليقك

للتعليق في خاتة التعليقات في الموقع يجب أن تكوني مشتركة سجلي دخولك. من هنا أو انشئي حساب جديد إذا لم يكن لديك حساب

تواصلي معنا