أنا حامل

Avatarبقلم:  منار سعدالإثنين، يونيو 8، 2020

مع ارتفاع سن الزواج الآن، كثيرًا ما تقلق النساء بشأن الحمل في سن الأربعين وخاصةً مع انتشار المعلومات غير الدقيقة السائدة في مجتمعاتنا عن الحمل في سن الأربعين.

لذلك سنقدم لكِ في هذا الموضوع المعلومات الطبية المفيدة لكِ عن الحمل في سن الأربعين ومخاطره:

هل يمكن الحمل في سن الأربعين؟:

  • المتحكم الطبي الرئيس في الحمل في سن الأربعين هو خصوبة المرأة، فإذا كانت معدلات خصوبتها طبيعية فإن ها يمكنها الحمل في سن الأربعين دون الحاجة لمحفزات خارجية.
  • 30% من النساء فوق سن الـ 35 يحتجن إلى زيارة طبيب متخصص في الخصوبة، و50% من النساء في سن الأربعين سيفعلن ذلك.
  • من المهم أيضًا ملاحظة أن عمر الزوج يؤثر أيضًا على صحة الحمل.
  • تقل جودة بويضات المرأة كلما تقدمت في العمر، ويمكن لطبيبك اختبار مدى ذلك.
  • علاجات الخصوبة تعني:
  1. الأدوية باختلاف أنواعها.
  2. ممارسة الجماع بانتظام مع مراعاة فترة التبويض.
  3. محاولات الحمل مع الإخصاب في المختبر (أطفال الأنابيب).

 

مخاطر الحمل في سن الأربعين:

كلما كانت صحتك أفضل كلما قلت فرص تعرضك للمخاطر والمضاعفات، ولكن قد تحدث أيضًا المضاعفات لبعض النساء اللاتي يتمتعن بصحة جيدة.

تتضمن مخاطر الحمل في سن الأربعين الآتي:

  • المخاض المبكر.
  • الولادة قبل الوقت المتوقع.
  • مقدمات الارتجاع.
  • سكري الحمل.
  • طفل منخفض الوزن عند الولادة.
  • الولادة القيصرية.

 

  1. ولكن التحدث مع طبيبك حول تاريخك الطبي مع الفحص البدني، والرعاية الجيدة قبل الولادة يمكن أن تساعد ليس فقط في تخفيف بعض المخاطر ولكن يمكن أن تساعد أيضًا في اكتشاف المضاعفات مبكرًا إذا حدثت.
  2. عند بدء المضاعفات يوفر لك الوقت للحصول على علاج طبي إضافي يمكن أن يمنع أو يؤخر المخاطر، من الأمثلة على ذلك أنه في وقت مبكر من تشخيص المخاض قبل الأوان أن تتناولي أدوية اكتمال رئتيّ الطفل مبكرًا.
  3. من المهم أن تعلمي أن هذه المخاطر “من المحتمل” الإصابة بها، وليس شرطًا أن تصابي بها إذا حملتِ في سن الأربعين.

 

ونذكركِ دائمًا أن عليكِ استشارة طبيبك قبل وأثناء الحمل فهو الأقدر على تحديد حالتك والمناسب لكِ ولجنينك.

المصادر:

verywelfamily.com

healthline.com

تعرفى أكثر على الكاتب

Avatar

منار سعد

صانعة محتوى على موقع راحة بالي، أم و كاتبة مقالات رأي، مهتمة بالأدب العربي، منهج المنتسوري، والطفولة والأمومة.

ما هو تعليقك على المقال.. شاركينا رأيك

لا يوجد تعليقات حاليا اضف تعليقك

للتعليق في خاتة التعليقات في الموقع يجب أن تكوني مشتركة سجلي دخولك. من هنا أو انشئي حساب جديد إذا لم يكن لديك حساب

تواصلي معنا