أنا حامل

avatarبقلم:  راحة باليالأحد، ديسمبر 29، 2019

قرار الإنجاب في العموم ليس بالقرار الهيّن، فلا بد له من محددات تساعدك على اتخاذه وكثير من الأمهات تريد الاكتفاء بطفل واحد، وقرار إنجاب الطفل الثاني لا يقل عنه صعوبة أيضًا، فبمجرد أن يكبر طفلك الأول قليلًا ستجد كل من حوالك من أقارب وأصدقاء وربما أغراب أيضًا يسألوكِ ويقدمون لكِ النصح أن وقت إنجاب الطفل الثاني قد حان، دون تخيل أنكِ قد لا تريدين ذلك أصلاً وستكتفي بطفلٍ واحد، ولكن هل تصبحين أنانية إذا قررتِ قرارًا كهذا؟

دعينا نوضح أمرًا واحدًا: قرار إنجاب طفل أم لا هو قرارك أنت وزوجك فقط، لأن الأحبة مهما شجعوكِ على الإنجاب ففي نهاية اليوم ستكونين وحدكِ أمام مسؤولياتك ولن يحملها معك أحد.

 

لذا ، إذا كانت هذا القرار يراودك التفكير فيه فعلاً، فإليكِ بعض الأسئلة التي ستساعدك على حسم القرار:

  • هل أنتِ على استعداد لتحمل مسؤولية إنجاب طفل آخر؟
  • هل أنتِ على استعداد التوقف لبعض الوقت عن العمل وإعطاء المولود الجديد العناية والاهتمام الذي يستحقه؟
  • هل لديكِ ما يكفي من الدعم لتتمكني من إدارة المنزل، والطفل الأكبر، والمولود الجديد؟
  • هل يريد زوجك طفل ثانٍ أيضًا؟ هل هو على استعداد لتقديم يد العون؟
  • هل أنتِ مستقرة ماديا؟ هل ستكوني قادرةعلى تزويد طفلك الثاني بنفس الوسائل ونمط الحياة مثل طفلك الأول؟
  • هل تريدي حقا طفل آخر؟ أم أنها مجرد ضغط من حولك؟
  • هل عانيت من اكتئاب ما بعد الولادة؟
  • هل تشعرين بالرضا والسعادة بإنجاب طفل واحد فقط؟

 

إذا كنتِ تفكرين في إنجاب طفل آخر لأي من الأسباب التالية فلن يكون هذا هو أفضل قرار لكِ:

  • فقط ليكون طفلك الأكبر لديه أخ، ومن المفهوم أنكِ لا تريدي أن يكون ابنك أو ابنتك طفلًا وحيدًا ، إلا أن هذا ليس حقيقيًا ففي مرحلة ما في عمره سيكون له أسرته الجديدة.
  • لأن والديكِ أو والديّ زوجك يريدون منك ذلك، بالمناسبة هم لن يتحملوا مسؤوليته معك.
  • لأنكِ تريدين طفلاً من الجنس الآخر، وهذا لا يمكن التحكم فيه ويمكن أن تنجبي من نفس الجنس مرة أخرى.

 

وهناك بعض الأسباب التي تخفت رغبة الأم في انجاب الطفل الثاني:

  • أنتِ لا تريدي تكرار الحمل وأعراضه من زيادة الوزن وترهل للجسد.
  • تخافين من الولادة وآلام المخاض مرة أخرى.
  • تحبين عملك ولا تريدي أن تفقدي منصبك ونجاحك الذي حققته فيه رغم اعتنائك بالطفل الأول.
  • قدراتك المادية محدودة ولا تستطيعي الانفاق بالشكل الأمثل على الطفل الثاني.
  • علاقتك بزوجك غير مستقرة وتختفي من الانفصال في أي وقت.

 

كل هذه المشاعر وتضارب الأفكار طبيعي وحق مكفول لكلا الوالدين، ولا يجوز للآخرين التدخل في قرار مصيري كهذا، ولا ينبغي على الزوجين التأثر بضغوط المحيطين، فأيًا كان قراركما فلابد أن يكون نابعًا عن دراية تامة بأوضاعكما جميعها.

كلمات دلالية

تعرفى أكثر على الكاتب

avatar

راحة بالي

ما هو تعليقك على المقال.. شاركينا رأيك

لا يوجد تعليقات حاليا اضف تعليقك

للتعليق في خاتة التعليقات في الموقع يجب أن تكوني مشتركة سجلي دخولك. من هنا أو انشئي حساب جديد إذا لم يكن لديك حساب

تواصلي معنا